منتديات صموم

السلام عليكم زائرنا الكريم إذا لم تكن داخل أدخل بعنصر دخول تحت أوسجل بعنصر سجل تحت تحيات محبك ابو الوليد


    كشف قاتل عرفات :::"حصريا وفقط على منتديات صموم ":::

    شاطر
    avatar
    المدير
    مشرف عام


    ذكر
    عدد المساهمات : 57
    مجموع النقاط : 14431
    عدد الثناء : 0
    تاريخ التسجيل : 27/11/2009

    كشف قاتل عرفات :::"حصريا وفقط على منتديات صموم ":::

    مُساهمة من طرف المدير في 2010-06-15, 13:34

    دحلان حضر السم لعرفات ثم قتل الصيدلي !



    لجينيات ـ ماتزال قضية اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات مدار بحث وتحرٍّ من قبل أكثر من جهة فلسطينية، والعديد من الأجهزة العالمية التي تتابع القضية لاستكمال ملفاتها حول الموضوع، والوصول إلى كيفية تنفيذ العملية ومن كان وراءها..

    الصيدلي المصري فهيم محمد علي اغتيل بحادثة دهس

    وقد أخبر مسؤول أمني فرنسي رئيسَ جهاز أمني خليجي، حسب ما أورد موقع وطن، معلومات جديدة توصّل إليها الجهاز الخارجي الفرنسي، الذي كان قد لعب دوراً أساسياً في إخفاء تقرير وفاة عرفات في مستشفى بيرسي العسكري في كلامار بالضاحية الغربية للعاصمة الفرنسية باريس في 11/11/2004، وأهم ما أضاف المسؤول الفرنسي لزميله الخليجي هذه المرة، أنه توصل إلى معرفة الصيدلي المصري الذي سلّم محمد دحلان في العام 2003 السم المركب الذي أودى بحياة عرفات، وأن "الصيدلي فهيم محمد علي" تعرض لحادثة دهم بسيارة مسرعة في منطقة الجيزة بالقاهرة، أودت بحياته في الشهر الثاني من عام 2004، وأن الرجل المسكين كان يعتقد أنه يساهم في عملية مقاومة هدفها قتل مسؤول إسرائيلي، حسب ما أفهمه محمد دحلان يومها، ولم يكن يعرف أنه يخطط لقتل القائد الذي أسس للمقاومة ضد إسرائيل في هذا العصر، وقتل الصيدلي قبل حوالي ثمانية أشهر من وفاة عرفات في الاغتيال المشار إليه. كما أضاف الفرنسي أن الأجهزة المصرية كانت تتابع حركة دحلان في القاهرة منذ أواخر العام 2003، وإلى تاريخ اختفاء الصيدلي فهيم محمد علي، الذي غاب عن نظرها يوم سلّم السم لدحلان، ولحظة أن نال منه الجناة بحادث الاصطدام بسيارة، لأن ملاحقتها لدحلان خلال تحركاته في القاهرة كانت غير دقيقة، لثقتها بالرجل، ودائماً حسب تعبير المسؤول الفرنسي.


    لماذا لم يحضر المحيطون به طبيبه اللبناني جراح الدماغ

    وتفيد مصادر فلسطينية وطنية متابعة لقضية اغتيال عرفات، بأن محمد دحلان هو من كان قد حضّر لدس السم لعرفات منذ مطلع عام 2004، عبر شبكة من عملائه المحيطين بالقائد الراحل، وأن عدداً غير قليل منهم قد صُفي لاحقاً، وفي أكثر من بلد، وأن عرفات في الشهر التاسع من عام 2004 كان يقول: "هذا ليس أنا، فأنا أعرف مرضي وأوجاعي"، كما لم يلبِّ أحد من المحيطين به طلبه بإحضار طبيبه الخاص الذي يثق به، وهو اللبناني المتخصص في جراحة الدماغ؛ الدكتور حسين منصور، وبالرغم من إلحاح عرفات بطلب د. منصور، إلا أن فريقه لم يستحضر الرجل إلا قبل يوم واحد من نقل عرفات إلى باريس للعلاج، حيث كان السم قد انتشر في الدم وعطل الدماغ.. والأكثر غرابة كما يقول المتابعون للقضية، كانت الوثيقة التي وضعتها الخارجية الإسرائيلية لسيناريوهات ما بعد عرفات، والتي أذاعها راديو الجيش الإسرائيلي يوم 14/7/2004، بعد أن تأكد من وصول السم إلى دم عرفات، وقد جزم كل هذه الظنون بالقضية التقرير الطبي المصري الذي رُفع إلى الرئيس المصري حسني مبارك عقب وفاة عرفات، والذي خلص إلى الآتي:

    - رغم مرض عرفات الشديد، لم يُستدعَ طبيبه الخاص إلا بعد 15 يوماً، وقبل سفره إلى باريس للعلاج بيوم واحد.

    - رغم النصائح المتكررة للأطباء بضرورة نقله إلى مستشفى رام الله (ثلاثة فرق طبية من تونس ومصر، إضافة إلى الفريق الطبي الفلسطيني)، فقد تم تجاهُل نصيحتهم دون مبرر.

    - لم يتناول عرفات المضادات الحيوية إلا بعد 15 يوماً، وبعد تأخر حالته، رغم ارتفاع درجة حرارته، ووجود احتمال الإصابة بالالتهاب الجرثومي.

    - العيّنات التي أُرسلت لمقر (م. ت. ف) في الأردن ضلت طريقها!

    - العيّنات التي أُرسلت لتونس لا يُعرف تاريخ أخذها وإرسالها، إضافة إلى أنها أُخذت بعد البدء بالمضادات الحيوية، مما يؤثر على نتيجتها.

    - لم يتم التحري عن أنواع معينة من السموم.

    - تم رفض أخذ عينة من الكبد، من دون سبب واضح.

    - لا يوجد ذكر لفحص نقص المناعة H.I.V.

    - رفض معظم الأطباء في مستشفى رام الله الحديث حول ما جرى، أو حتى إعطاء أي تقرير لمصر.

    وخلص التقرير المصري إلى إسقاط فرضية الوفاة الطبيعية، وأشار إلى احتمال كبير جداً لدس سم مركب يفجر أو يسرّع المرض الجرثومي الذي كان يعاني منه عرفات.
    إذاً، الغموض الفرنسي حول تقرير الوفاة في باريس، وقبله الفلسطيني، وما أشرنا إليه من نقاط، يؤكدون أن الرجل قد يكون قد قضى نتيجة تسمم من سم مركّب خصيصاً لدم المريض (الرئيس عرفات).

    ولهذا يرى المتابعون.. أن الحماية الإسرائيلية الدائمة لمحمد دحلان، سواء في داخل الأرض المحتلة أو في الخارج، ما هي إلا إشارة إضافية تدل على أن الرجل هو قاتل أبيه "الروحي"، طمعاً في ورثه السياسي، غير أن القاتل ليس من تركة مقتوله شيئاً، حسب الشرع الإسلامي، ومن استعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه، وهو ما كان قد قاله عرفات شخصياً لدحلان يوم 9/8/2004، قبل وفاته بأشهر، أمام تسعة أشخاص: "يا محمد.. قاتل أبيه لا يرث".....!!!.

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-09-22, 10:43